جريمة

قُتلت وحُرقت بطريقة وحشية بعد اغتصابها.. جريمة مروعة تهز دولة عربية ؟

شهدت محافظة حماة وسط سوريا جريمة مروعة بحق فتاة في العقد الثاني، تم قتلها بطريقة وحشية ثم إحراق جثتها بعد اغتصابها ورميها داخل مبنى مهجور.

وأكدت مصادر محلية وفقا لما نقله موقع الدررالشامية أن الجريمة وقعت في قرية دير الصليب التابعة لمدينة مصياف بريف حماة، بحق فتاة تدعى "هيا"، حيث عثر على جثتها داخل مبنى مهجور على مفرق دير الصليب.

|| العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأوردت صفحات موالية للأسد على "فيسبوك"، ومنها شبكة "أخبار مصياف" أن الجثة التي عثر عليها في مبنى بعد مفرق دير الصليب تعود للطفلة "هيا" من قرية دير الصليب، حيث تم خطفها ومن ثم اغتصابها وخنقها وكسر يديها وقدميها ووضعها داخل منزل غير مسكون وحرق جثتها.

وشهدت مدينة مصياف جريمة مشابهة خلال شهر تموز الماضي، حيث أقدمت زوجة على تسميم زوجها وقتله، عن طريق دس السم في طعامه وشرابه بعد اكتشافه علاقتها بجاره.

الجدير ذكره أن جرائم القتل والاغتصاب والخطف بقصد طلب الفدية والسرقة انتشرت بشكل كبير ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد خلال السنوات الماضية، وذلك نتيجة لانتشار الميليشيات متعددة الجنسيات داخل المناطق السكنية، وانتشار السلاح، وتشجيع النظام على نشر الانحلال الأخلاقي والخيانة الزوجية التي تفضي إلى حدوث جرائم القتل عن طريق المسلسلات السورية الهابطة .

المصدر - وسائل اعلام سورية