الزعيم عادل امام
الزعيم عادل امام

أسرار مؤلمة : ضربه الزعيم عادل إمام .. من هو الفنان الذي مات في عز تألقه؟

ظهر في الفن المصري في فترة السبعينات من القرن الماضي، ورغم أدواره المساعدة والثانوية الا أنه كان يترك بصمة خاصة به في الأعمال التي يشارك بها، ونبرز في السطور التالية أبرز المحطات في مشواره الفني وحياته، أنه الفنان مدحت غالي.

ولد مدحت غالي يوم 23 مايو عام 1940، بدأ حياته الفنية في أواخر الستينات من القرن الماضي، بالمشاركة في السهرات التليفزيونية منها،" الأيام الخضراء، الإمام العادل.. عمرو بن عبد العزيز "، وفي عام 1969 شارك في مسرحية بنت الهوى، وفي عام 1971 شارك في مسلسل الفراشة، وظل حتى عام 1977 يشارك في الأعمال الدرامية.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قدم مدحت غالي أول أعماله في السينما عام 1977 من خلال فيلم سري جدا، بطولة نبيلة عبيد وسمير صبري، وفي العام التالي شارك في 4 أفلام وهي،" ومن الحب ما قتل، مسافر بلا طريق، بعد الضياع، المرأة الأخرى "، توالت بعد ذلك أعماله في وكانت إغلب أدوار تتمحور حول الشر.

ومن أبرز أفلام مدحت غالي في السينما،" ولا يزال التحقيق مستمرا، الشك يا حبيبي، الباطنية، العوامة رقم 70، وكالة البلح، عندما يبكي الرجال، عزبة الصفيح، سفاح كرموز".

ويعد فيلم "سلام يا صاحبي" مع الزعيم عادل إمام وسعيد صالح من أهم أعمال مدحت غالي السينمائية، وقدم خلال الفيلم شخصية الباشا حسان الذي يعمل لحساب الكينج وهو الفنان "محمود الدفراوي"، وخلال الأحداث ذهب إليه عادل إمام وسعيد صالح في مكتبه ولقنه إمام علقة ساخنة، وبعد ذلك تتطور الأحداث في العمل ويتسبب الباشا حسان في قتل سعيد صالح، مما يجعل عادل إمام ينتقم من كل رجال الكينج ويقتلهم وكان هو من ضمنهم.

وفي الدراما التليفزيونية قدم غالي عدة أعمال أبرزها، "الآنسة، الفتوحات الإسلامية، النديم، عيون لاتعرف الدموع، رفاعة الطهطاوي، رأفت الهجان، عمرو بن العاص، اللقاء الثاني"، وقدم آخر أعماله من خلال فيلم" أمان يا دنيا" عام 1991.

رحل الفنان مدحت غالي عن عالمنا يوم 25 فبراير عام 1992 عن عمر يناهز 52 عاما بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة وكان وقتها في عز عطائه الفني.