سعاد حسني
سعاد حسني

سعاد حسني لم تنتحر .. معلومات صادمة تتكشف بعد 20 عاما من قتلها ؟

في تفاصيل جديدة ومشوشة أطلقت الفنانة المصرية القديرة اعتماد خورشيد، تصريحات أثارت جدلا واسعا بشأن ما قالت إنها عملية اغتيال الفنانة سعاد حسني مكذبة التحقيقات التي قالت حينها إنها انتحرت بإلقاء نفسها من البلكونة في لبنان وفقا تداولته مواقع اخبارية عربية بينما الحقيقة ان الواقعة تمت في بريطانيا .

اعتماد خورشيد وبعد مفاجأتها التي فجرتها مع الإعلامي العراقي ساري حسام. بشأن الفنانة الراحلة رجاء الجداوي وزعهما أن رجاء حاولت قتلها بنفس السم الذي قتل به الملك فاروق، خرجت تثير جدلا جديدا بسرد قصة اغتيال سعاد حسني والتي قالت إنها شاهدة عليها.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقالت اعتماد إن سعاد حسني قتلت في لبنان وأن مديحة يسري سرقت كل أموالها.

وتابعت روايتها:”أنا قعدت هناك يومين وشفت سعاد كانت في المستشفى وأنا قلت كده في المحكمة شوفتها وسمعت صوتها بتصرخ ونزلت ورموها من البلكونة والبنت اللي كانت عندها سرقت أموالها كلها”

ليقاطعها المذيع ويسألها ما إذا كانت نادية يسري لم ترد وأكملت تروي التفاصيل.

وتوفيت إثر سقوطها من شرفة شقة في الدور السادس من مبني ستوارت تاور في لندن في 21 يونيو 2001، وقد أثارت حادثة وفاتها جدلًا لم يهدأ حتى الآن، حيث تدور هناك شكوك حول قتلها وليس انتحارها كما أعلنت الشرطة البريطانية، لذلك يعتقد الكثيرون، خاصة عائلتها أنها توفيت مقتولة، ولكن بعد ثورة 25 يناير والقبض على صفوت الشريف أعادت شقيقتها فتح القضية والمتهم الأول فيها هو صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق.

اهتمت مصر بالوفاة وطلب الرئيس المصري محمد حسني مبارك آنذاك من سفير مصر في لندن عادل الجزار سرعة انهاء الترتيبات الخاصة بعودتها إلى القاهرة. وكان في استقبال الجثمان بمطار القاهرة وفود رسمية من وزارات الثقافة والإعلام والداخلية والخارجية وممثل عن رئيس الجمهورية ومجلس نقابة الممثلين والسينمائيين وأصدقاء وأقاربها.