مارادونا
مارادونا

بالفيديو : شاهد أجمل 5 اهداف لمارادونا وصفت بالخرافية ( تاريخ حافل بالانجاز )

على امتداد الساعات القليلة الماضية وتزامنا مع وفاته نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لاحلى 5 اهداف اسطورة كرة القدم ديغو مارادونا بحسب اختيار الفيفا.

مارادونا واحدًا من أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور، والأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة عالميًا، فضلاً عن أن الكثيرون يعتبرونه أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يُذكر أن حالة مارادونا الصحية شهدت تذبذبا كبيرا، إذ تم نقله للمستشفى مرات عديدة في حالات مستعجلة بسبب المخدرات والوزن الزائد، كما كان انتقل إلى كوبا للعلاج من الإدمان تحت نفقة الزعيم الكوبي فيديل كاسترو، لكنه ظل رغم ذلك عدو الصحافة الرياضية اللدود بالأرجنتين.

من هو مارادونا

وفي هذا الصدد، ونعيًا لوفاته نستعرض فيما يلي أبرز المحطات والأسرار في حياة أسطورة كرة القدم مارادونا على مدار تاريخه الكروي المليء بالبطولات

ولادة مارادونا ونشأته

دييجو أرماندو مارادونا هو لاعب كرة قدم أرجنتيني ، من مواليد 30 أكتوبر 1960، في لانوس، جنوب بوينس آيرس لعائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس.

كان أكبر ابن بعد 3 بنات، ولديه أخوان هما هيوجو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبي كرة قدم محترفين أيضاً.

في سن العاشرة اكتشفت موهبة مارادونا الكروية عندما كان يلعب مع نادي إستريلا روجا.

مسيرة مارادونا الكروية

لعب في المرحلة قبل الاحترافية مع نادي أرجنتينوس جونيورز بين سنتي 1974

و1977، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى سنة 1981.

انتقل بعد ذلك إلى نادي بوكا جونيورز مواصلاً موسم سنة 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي سنة 1982.

مارادونا أول من أحصد للأرجنتين كأس العالم

ساعد الأرجنتين على الفوز بكأس العالم عام 1986.

لعب أول مبارياته مع منتخب الأرجنتين لكرة القدم عندما كان عمره 16 عاماً، ضد منتخب المجر. وعندما أصبح عمره 18 عاماً، مثل بلاده في بطولة العالم لكرة القدم للشباب، حين كان نجم البطولة، وفاز بالبطولة بعد هزيمته منتخب الاتحاد السوفياتي بنتيجة 3 - 1 في النهائي.

أول بطولة شارك فيها مارادونا

شارك مارادونا في أول بطولة لكأس العالم عام 1982. وفي نفس العام انتقل إلى نادي برشلونة الإسباني. في سنة 1983 فاز مارادونا مع نادي برشلونة ببطولة كأس إسبانيا بعد هزيمة ريال مدريد.

لعب في 4 بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة.

لم تُعجب إدارة نادي برشلونة الإسباني بمارادونا، فانتقل سنة 1984 إلى نادي نابولي الإيطالي، إذ كانت تلك الفترة قفزة نوعية إلى نادي نابولي، حيث فاز الفريق بالدوري الإيطالي موسم 1986/87 و 1989/90، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام

كما كان الفريق وصيفاً للدوري الإيطالي مرتين، في 1988/89 و 1987/88.

في نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل هدفين في المباراة التي جمعتهم مع منتخب إنجلترا بنتيجة 2-1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين، الأول كان عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم "يد الإلـه"، في حين أن الهدف الثاني سجّل من مسافة 60 م "66 ياردة" راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، تم اختير ذلك الهدف هدف القرن العشرين.

يعتبر مارادونا واحدًا من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل، إذ تم وقفه من كرة القدم لمدة 15 شهرًا في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين، في إيطاليا.

بُعث إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين.

ما لا تعرفه عن مرض مارادونا

بعد تقاعده من اللعب في 37 في عام 1997, اكتسب وزنًا زائدًا، وعانى من اعتلال صحته، والآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين.

في عام 2005، ساعدت عملية تدبيس المعدة السيطرة على زيادة وزنه، وتغلب على إدمانه للكوكايين.

على الرغم من قلة خبرته الإدارية، أصبح مدربًا للمنتخب الأرجنتيني في نوفمبر2008، بعقد عمل لمدة 18 شهرا، حتى انتهاء عقده بعد كأس العالم 2010.

في 17 أغسطس 2015، وفي زيارة له إلى تونس، قام مارادونا بزيارة الحكم التونسي الدولي علي بن ناصر في منزله وقدم له قميصه مع المنتخب الأرجنتيني عليه إمضاؤه وذلك لشكره على الهدف الذي سجله مارادونا بيده في مباراة في ربع النهائي كأس العالم لكرة القدم 1986 والتي اسمها يد الله.

اعتزال مارادونا

يُذكر أن مارادونا كان توقف عن ممارسة لعب كرة القدم لمدة 15 شهراً بسبب تعاطيه الكوكائين، ومن ثم لعب في صفوف نادي إشبيلية عامي "1992–93"، ونيويلز أولد بويز (1993)، وبوكا جونيورز (1995 إلى 1997). وقد حاول تدريب بعض الأندية، إلا أنه لم يحقق نجاحاً كبيراً في هذا المجال.

اعتزل في 30 أكتوبر 1997. تولى تدريب منتخب الأرجنتين خلال كأس العالم 2010.