مايا رعيدي
مايا رعيدي

ملكة جمال لبنان مايا رعيدي تظهر بصور جرئية وترفض الاعتذار ( شاهد )

في اطلالة جديدة ظهرت مايا رعيدي ملكة جمال لبنان خلال لقائها في برنامج المواجهة وتحدثت عن جلسة التصوير الجريئة التي نشرتها عبر حسابها على إنستقرام من داخل المتحف الوطني في بيروت وهو ما عرضها للكثير من النقد والهجوم إلا أنها أصرت على موقفها لأنها لم ترتكب أي خطأ.

خلال الحوار أكدت مايا رعيدي أن هدفها كان تنشيط السياحة بخاصة وأن الصور ضمن مشروع شخصي تؤمن به حتى مع سؤال الإعلامي رودولف هلال لها عن الفستان الجريء الذي اعتمدت عليه أكدت انه فستان عادي يمكن الاعتماد عليه لحضور حفل زفاف أو على السجادة الحمراء ولا تعتبر أنه فستان جريء أبداً.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

وأضافت مايا أنها تعجبت من رد فعل الجمهور على جلسة التصوير لانها كانت تتمنى أن يكون هذا التفاعل مع المتحف وليس مع إطلالتها بخاصة وأنها موجودة في مكان أثري وليس مكان ديني ولم يكن هناك منطق في الهجوم عليها بهذا الشكل القاسي وإلقاء التهم على هذا النحو.

وعلى الرغم من إصرار رودولف بأن الاتهامات كانت الاستعراض وعرض المرأة اللبنانية كأنها سلعة إلا أن مايا أنكرت الفكرة تماماً وأكدت أنها من أكبر الداعمين لقضايا المرأة حتى قبل اختيارها ملكة جمال لبنان بخاصة وأن المتحف يضم قطع أثرية جريئة حتى وإن كانت مصنوعة من الحجارة.

مايا رعيدي لم تتراجع وأصرت أن النقاد فهموا تصرفها بشكل خاطئ ورفضت الاعتذار عن هذه الصور وأضافت أن الإطلالة يمكن رؤيتها بأكثر من طريقة ولم يكن هناك داعي للهجوم على الناس بهذه القسوة لأنها وجهات نظر ولا يجب الاعتداء على حرية الآخرين.

رد الفعل على تصريح مايا رعيدي كان بنفس القوة حيث انتقد الجمهور رد فعلها ورفضها الاعتذار بخاصة وأنها لم تطرح وجه نظر قوية تدافع بها عن نفسها وتبرر تصرفها بل كان رأيها سطحي جداً وورطت نفسها أكثر حتى أن البعض وصف تصريحاتها بالمستفزة.

خلال الحوار أيضاً أكدت مايا أنها تشعر بالإحباط لأنها توقعت تنفيذ العديد من المشروعات والأفكار التي تدافع من خلالها عن حقوق وقضايا المرأة لكن لم تكن هناك فرصة حقيقية لذلك بخاصة مع مشاركتها في Miss Universe وذلك لعدم وجود فريق معها لتقديم الدعم اللازم حيث قالت: كان لدي الأمل بتحقيق إنجازات لدى مشاركتي في ميس يونيفورس ولكن لا أعرف ما الذي حدث، فقد حصلت أمور لم تكن بيدي، بخاصة أنني كنت وحيدة في تايلاند.

مايا رعيدي الجدير بالذكر أن مايا رعيدي كانت قد نشرت صور من جلسة تصوير عبرت فيها عن حبها للمتحف الوطني منذ كانت صغيرة حيث علقت قائلة: منذ أن كنت طفلة صغيرة ، كان لمتحف بيروت الوطني دائمًا مكانة خاصة في قلبي. لم أفكر مرتين ، عندما اكتشفت أن تنفيذ مشروعي في هذا الموقع كان خيارًا. لقد أدت هذه التجربة إلى واحدة من أكثر الصور الفوتوغرافية التي لا تنسى والخاصة حتى الآن ، والتي سلطت الضوء بشكل أكبر على الفخر والحب الذي أحمله لبلدي.

لقد زرت العديد من المتاحف حول العالم التي تعرض التراث والكنوز الأثرية ، لكن التاريخ الغني والخلفية الثقافية المتنوعة التي حملها لبنان على مر السنين هي فريدة من نوعها، هدفي هو تسليط الضوء على الثروات التي لدينا ، حيث يضم المتحف حوالي ألف قطعة منذ عصور ما قبل التاريخ ، بالإضافة إلى أكبر مجموعة في جميع أنحاء العالم من توابيت بشرية.

مايا رعيدي

نحن نتحمل مسؤولية تثقيف شبابنا حول جذورهم حتى يتمكنوا من تنفيذ مساراتهم الخاصة في المستقبل بشغف ومعرفة وفخر تجاه وطنهم، أخيرًا وليس آخرًا ، عندما تفتح أبواب المتحف ، فمن واجبنا الحفاظ على هذه القطعة الأثرية والحفاظ عليها لاستئناف الترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم.

المصدر | ليالينا