بايدن أثناء تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا (رويترز)
بايدن أثناء تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا (رويترز)

بايدن يكشف مفاجأة بشأ خطته للتطعيم ضد كورونا

في تفاصيل جديدة ومتعلقة بالوباء العالمي أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، الجمعة، أنه يعتزم فتح آلاف مراكز التطعيم لتسريع حملة التطعيم ضدّ فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، وذلك ضمن خطته في المئة يوم الأولى لتوليه للرئاسة.

وأضاف بايدن، خلال مؤتمر صحفي عقده من معقله في مدينة ويلمنغتون بولاية ديلاوير “سنستخدم كلّ موارد الحكومة الفدرالية لإنشاء آلاف مراكز التطعيم” المحلية، في الصالات الرياضية أو الملاعب وفقا لما نقله موقع الجزيرة مباشر .

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

وتشمل خطّة الرئيس المنتخب أيضا حشد 100 ألف فرد من مقدّمي الرعاية الصحية من أجل إجراء اللقاحات.

وأضاف “أعدكم، سنتعامل مع هذا الوضع كما لم يحدث من قبل”.

وكان بايدن كشف، في مؤتمر صحفي الخميس عن خطة طال انتظارها لإنعاش الاقتصاد بقيمة 1.9 تريليون دولار.

وتعهد بايدن، خلال حملته الانتخابية العام الماضي بالتعامل مع الجائحة بجدية أكبر من الرئيس دونالد ترمب، وتهدف خطته إلى تحويل هذا التعهد إلى واقع بضخ الموارد في جهود التصدي للفيروس والتعافي الاقتصادي.

وتنص الخطة على دفع شيكات جديدة بقيمة 1400 دولار تضاف إلى 600 دولار أقرت في ديسمبر/ كانون الأول ليصبح مبلغ المساعدة لكل أمريكي 2000 دولار.

كما سيرفع مبلغ إعانات البطالة إلى 400 دولار أسبوعيا بدلا من 300 في خطة ديسمبر، على أن تمدد فترة دفعها للعاطلين عن العمل حتى نهاية سبتمبر/ أيلول بدلا من نهاية مارس/ آذار.

ومن أبرز نقاط الخطة أيضا زيادة الحد الأدنى للأجور الى 15 دولارا في الساعة، وتخصيص 20 مليار دولار لتسريع وتيرة اللقاحات المضادة لكورونا، و50 مليار دولار لزيادة عدد الفحوص للكشف عن الفيروس.

وترمي خطة بايدن إلى بدء فترته الرئاسية بمسودة قانون تحقق أهدافه قصيرة المدى بسرعة وهي مساعدة الاقتصاد والسيطرة على الجائحة التي راح ضحيتها أكثر من 401 ألف في الولايات المتحدة حتى أمس الجمعة.

وانتقد العديد من الجمهوريين تكلفة هذه المدفوعات، وستواجه مقترحات بايدن عقبات مماثلة، لكن سيطرة زملائه الديمقراطيين على مجلسي النواب والشيوخ ستساعده.

ويهدف بايدن إلى إظهار قدرته على التغلب على منشأ الأزمة الاقتصادية ألا وهو الوباء الذي خلف في المتوسط منذ بداية يناير/ كانون الثاني الجاري أكثر من 3 آلاف وفاة يوميًا في الولايات المتحدة مع تسجيل أكثر من 238 ألف إصابة في اليوم الواحد أيضا.

وهذه الحصيلة المروعة قال مسؤولو الصحة إنهم توقعوها في أعقاب عطلة نهاية العام، ولم يخفف منها بدء حملة التطعيم على نحو بطيء، إذ تلقى نحو 9.7 ملايين أمريكي الجرعة الأولى من اللقاح حتى أمس الجمعة، و1.3 مليون جرعة ثانية.

وهذا العدد أدنى بكثير مما وعدت به إدارة ترمب التي قالت إنها ستعطي اللقاح لعشرين مليون شخص قبل نهاية عام 2020.

وبدأت اللقاحات في سياق صعب، وفق رئيس الأطباء الأمريكيين، جيروم آدامز مع ارتفاع شديد في عدد الحالات ومع عطلة نهاية العام، الأمر الذي وضع الفرق الطبية أمام مهمة صعبة.