الشيخ زايد وام كلثوم
الشيخ زايد وام كلثوم

عندما تفاجأت أم كلثوم بهدية تفوق الخيال وغير متوقعة من الشيخ زايد .. لن تصدق ماهي ( صور )

قابلت كوكب الشرق الراحلة أم كلثوم، رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد، أثناء زيارة قامت بها إلى الإمارات العربية المتحدة عام 1971 في ذكرى عيد جلوس الشيخ زايد الخامس.

أم كلثوم قدمت حينها حفلتين الأولى حضرها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات وحاكم أبوظبي آنذاك والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وحاكم أبوظبي الحالي وقدّمت خلالها أغنيتي «الحب كله» و«أغداً ألقاك».

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

الشيخ زايد قدم لأم كلثوم خلال زيارتها هدية ثمينة عبارة عن عقد من اللؤلؤ الثمين من مجوهرات «دار كريستيز» العريقة التي أعلنت عام 2008 أنّها ستبيع العقد في مزاد في دبي بناء على طلب من ورثة «كوكب الشرق».

العقد صنع عام 1880 تقريباً، ويحتوي على 1888 لؤلؤة طبيعية ويشبه بتصميمه القلادات الهندية، وتُقدر قيمته بين 80 و120 ألف دولار.

ويتوجد عقد أم كلثوم في الوقت الراهن في متحف اللوفر فى أبوظبى وهى عبارة عن قلادةً رمزية من لآلئ الخليج الطبيعى. و يضم العديد من القطع النادرة والتحف التى تدل على الرفاهية التى كانت تعيش فيها عدد من بلدان العالم. 

وأوضحت دائرة الثقافة والسياحة فى أبوظبى أن القلادة مكونة من ألف و888 حبة لؤلؤ طبيعية فى 9 صفوف، وتزينها زخرفة إطارية باللونين الأخضر والأحمر، وتشبه فى تصميمها القلادة الهندية التقليدية، والمعروفة باسم"ساتلادا". 

وأهدى الشيخ زايد أم كلثوم هذه القلادة خلال زيارتها التاريخية إلى أبوظبى فى عام 1971، حين دعيت لإحياء حفلات غنائية، وأقامت أم كلثوم خلال زيارتها حفلتين غنائيتين، فى 28 و30 من نوفمبر، وتزينت لحفلتها الثانية بالقلادة التى أهداها إياها الشيخ زايد، وقالت وقتها خلال مقابلةٍ إذاعية إنها لم تشهد جمهوراً مخلصاً أكثر من جمهور الإمارات . 

وتمثل القلادة رمزاً للجمال، فهى تجسد أهمية اللؤلؤ الخليجى والقصص الإنسانية المتعلقة بتجارة اللؤلؤ فى الخليج العربي، كما تمثل رمزاً للصداقة والإنسانية المشتركة والشغف فى الحفاظ على الثقافة العربية الذى جمع كل من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأم كلثوم. وصنعت القلادة فى عام 1880 بالهند، فى وقت كان الخليج العربى هو المورد الرئيسى للؤلؤ إلى العالم، وتعكس القلادة أهمية تجارة اللؤلؤ، إذ كانت بمثابة القلب النابض لاقتصاد