رشدي اباظة
رشدي اباظة

لهذا السبب المؤلم : رشد أباظة يوصي بعد موته بحرق جثته ودفنه بالصحراء ؟

وفقا لما تناولته مواقع اخبارية مصرية منها صحيفة السلطة فإن أغرب الوصايا وأعمقها تلك التي تخرج قبل الموت بأيام أو أشهر قليلة حيث تخرج من صميم القلب وبعد دراسة حقيقة يقف عليها الضمير محايدا دون انحياز لابن أو جاه أو سلطان، وفي حوار مطول للفنان رشدي أباظة مع مجلة الشبكة عام 1974، ذكر الفنان حكاياته مع الموت، وكيف يراه ويفكر فيه، حيث يقول رشدي أباظة:" اشتريت خمسة أفدنة وبنيت عليها كوخًا من حجارة بيضاء، وبعيدًا في منتصف الأرض بنيت غرفة لابنتي "قسمت"، .

وكانت تلك الغرفة ملحق بها حمام صغير ومطبخ أصغر، كأنها ديكور لتصوير لقطة غريبة حالمة، وقسمت هي التي صممتها، وفي نيتي أن أبني مسجدًا بعد غرفة قسمت، يصلي فيه الفلاحون في تلك المنطقة، وربما يصلي فيه عابر السبيل إلى الإسكندرية حتى يكون مصدر للخير لنا وصدقة جارية تستمر حتى بعد وفاتها.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

وما يشغلني حقيقة بعد المسجد هو المقبرة، فنحن نعتني بدورنا في هذه الدنيا ولا نعتني بالدار الآخرة، بل لا نتذكرها إلا عنندما يختطف الموت عزيزًا إلى قلوبنا.. لذلك كنت حريص كل الحرص على تعمير دورنا بعد الموت على أن تكون مصدر راحة لنا لا شفاء.

وأضاف أباظة: حين مات خالي ذهبنا في جنازته، وكانت هناك مقبرة لنا في مدافن الروم الكاثوليك لأن أسرتي إيطالية، ولكننا وجدناها مشحونة بالنزلاء وفيها تصطف صناديقهم الخشبية صندوقًا بجوار صندوق.. وما إن تبادل المشيعون النظرات وفي أعينهم دموع، وصاحت أمي بلوعة :" ليس لك في القبر مكان.

وقال تربي عجوز:" في مثل هذه الحالات يمكن أن نجمع عظام كثيرة في صندوق واحد، ونتخلص من الصناديق الفارغة فنخلي مكانًا للوافدين"، فقالت واحدة من سيدات الأسرة، :" جرى العرف على أن يقوم بهذا واحد من أبناء الأسرة"، وطارت الأعين لتستقر على فلم أتردد، دخلت القبر وفتحنا الصناديق فامتلأ المكان الصدئ الهواء بالعفن.

وفي تلك اللحظة عجبت لأحبائنا في هذه الرائحة، أمسكت دموعي بصعوبة حين فتحت تابوت جدي، كان عزيزًا علي وأحبه من كل قلبي، ووجدت عظامه وخاتمه وسنتين ملتصقتين وكانتا من البلاستيك، فوضعتهما في جيبي تذكارًا، ونفذت إلى أعماقي حكمة الموت، عندما نصبح كومة عظام هشة، حين لا يبقى منا إلا سيرة وذكرى، وجمعت عظامه بتلك الطريقة ووضعته مع عظام الآخرين من أجدادي، وفي تلك اللحظة تمنيت أن تحرق جثتي في الصحراء على أن أشغل مكان سوف يوضع به أبنائي.