الموسيقار محمد عبدالوهاب
الموسيقار محمد عبدالوهاب

حكاية وأسرار عزومة على حساب الموسيقار محمد عبد الوهاب تنتهي بالاضراب عن التلحين ؟

في واقعة من وقائع أبرز نجوم الفن زمان في مصر والذين تجاوز فنهم الحدود إلى كل الدول العربية يحكى أن موسيقار الأجيال الراحل محمد عبدالوهاب قام بدعوة الفنان الراحل محمد فوزي، وزوجته وقتها الفنانة مديحة يسري، على وجبة الغداء، وكتب عبدالوهاب في مذكراته اليومية، أن فوزي اقترح عليهم اقتراح يهضم الأكل ويموت من الجوع.

فوزي اقترح أن يعتصم الملحنون أسوة بالسيدات المطالبات بالحقوق السياسية، وقد أعجب الاقتراح عبدالوهاب لأنه سيجبر الحكومة على إصدار القانون المنشود، ولأنه مؤمن بضرورة إصدار هذا القانون الهام فحسب، وإنما لأن تقديم هذا الاقتراح الذي يتلخص في أن نعتصم في مكان ما ونضرب عن الأكل والشراب دليل قاطع على أن صاحب الفكرة قد شبع من عزومتي، لذا أسرعت بتأييده ولست في حاجة لأن أذكر أن الصديق الصحفي حسن إمام تحمس للفكرة بعد أن زادتها مديحة باختيار إدارة مجلة «أهل الفن»، مكانًا مختارًا لإقامتنا لأنه مضياف.

|| المتممة أسفل العناوين الأكـثـر تصفحاً الآن :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

وأضاف عبدالوهاب: «أن الاقتراح يموت من الجوع وأنا على شجاعتي النسبية لا أحب أن أموت من الجوع والصراحة لا تعيب الصريح يا أخ لذا أحببت أن أخفف من حدة الاقتراح ورأيت أن الاقتراح الوجيه في حاجة إلى بعض التعديل وأن التعديل المناسب هو الإضراب عن التلحين وهداني التفكير إلى أن يصدر القانون صحيح ما الذي يحدث لو أضربنا عن التلحين وهداني التفكير إلى جواب جائز يحس بنا الشعب ولكنه غير معقول تحس بنا الحكومة والقانون في يد الحكومة الآن إذن لا داعي لإضراب وكان الله يحب الملحنين».