أحمد زكي
أحمد زكي

مشهد ساخن لـ أحمد زكي يتسبب بنزيف فنانة شهيرة جدا من منطقة حساسة .. وأعتزلت بعدها ؟

قبل أشهر قليلة احتفل محرك البحث "غوغل" بالذكرى 74 لميلاد الممثل المصري أحمد زكي الذي ولد في 18 نوفمبر 1946 وتوفي في 27 مارس 2005 تاركا المئات من الأعمال السينمائية والمسرحية والتلفزيونية.

واختار محرك البحث الشهير تغيير شعاره بتسليط الأضواء على أحمد زكي من خلال شريط من أشهر أعماله، حيث ركز على فيلم "النمر الأسود" الذي صار لقبا يعرف به النجم المصري.

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

ويمثل احتفاء محرك البحث الشهير بـ"النمر الأسود" اعترافا بنجم استطاع على مدار تاريخه الفني أن يجسد أحلام البسطاء في أفلامه دون مغالاة.

وعند الحديث عن تقرير اليوم والذي تمت اعادة نشره في عدة صحف ومواقع اخبارية مصرية كما هو الحال في معظم انتاجات السيمنا وخاصة الحديثة تعتمد بعض الأفلام السينمائية على تواجد بعض مشاهد القبلات بين البطل والبطلة، والتي يتضمنها السيناريو في أحيان كثيرة لما تتطلبه الحبكة الدرامية، خاصة وأن بعضها يكون له تأثير قوي، في قصة الفيلم، وكذلك لم تخلْ أفلام "أحمد زكي"، من تلك المشاهد، ولكن عديد من بطلات أعماله اشتكيّن من اندماجه خلال تأدية تلك المشاهد.

شارك "أحمد زكي"، الفنانة "يسرا"، بطولة فيلم "درب الهوى"، وبعد عرضه عام 1983، صرحت الأخيرة في لقاء تليفزيوني لها، أنه خلال تمثيلهما لمشهد القبلة اندمج "أحمد زكي"، وكانت القبلة عنيفة جدًا من جانبه، بحسب قولها.   مشهد آخر جمع الراحل أحمد زكي بالراقصة "دينا"، في فيلم "استاكوزا"، من اخراج "ايناس الدغيدي"، وتضمن الفيلم مشهد قبلة جمعت بينهما، فقلت دينا في برنامج ((الحكم))، إن قبلة أحمد زكي كانت عنيفة جدًا حتى أنها بسببها نزفت من شفتها السفلية، كونها منطقة حساسة مؤكدة أن القبلات التي يتم تأديتها في الأفلام تكون حقيقية، ولذا أكدت الراقصة "دينا"، أنه بسبب ذلك اعتزلت تأدية أي مشاهد أخرى تتضمن تأدية قبلات خلالها.

وقدم أحمد زكي 56 فيلما، وتقديرا لهذه الأعمال وبالتحديد في عام 1996 خلال الاحتفال بمئوية السينما العالمية فقد اختار السينمائيون ستة أفلام قام ببطولتها أو قد شارك فيها ضمن قائمة أفضل مئة فيلم في تاريخ السينما المصرية، كما حصل الراحل على عدة جوائز وتكريمات من بينها مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990 ومهرجان الإسكندرية عام 1989.

وتوفي أحمد زكي بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة، وهو لم ينته من استكمال باقي تصوير فيلم "حليم" الذي كان آخر أفلامه، وقد تم عرض الفيلم بعد وفاته عام 2006.