سناء يوسف
سناء يوسف

لن تصدق : بطلة مسلسل « فرقة ناجي عطا الله» متهمة باغتصاب خادمتها | تفاصيل مثيرة

ولدت عام 1983، وحصلت على شهادة البكالوريا شعبة العلوم التجريبية وكانت مساعدة مخرج بالمعهد العالي للفنون الملتيميديا عام 2008. 

انها البطلة "نضال" كما عرفت في فرقة ناجي عطا الله مع الزعيم عادل إمام و” نجوان” في مسلسل دلع البنات مع المخرجة شرين عادل، هذان الدوران تحديدا كانا بداية تعارف الجمهور بالممثلة التونسية سناء يوسف، التي غادرت موطنها قادمة إلى مصر لدراسة الإخراج ثم بدأت تتلمس مكانتها داخل الوسط الفني كممثلة واعدة.

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

نجحت سناء بأن تكون عضوة بنقابة المهن التمثيلية والفنون الدرامية بتونس.

 بدأت الاحتراف كممثلة في تونس، ثم رشحها المخرجون للتمثيل مع المخرج بول ماركوس في أحد الأفلام الناطقة بالإنجليزية، وعرضوا عليّها الاتجاه إلى هوليود حيث تحول الفيلم إلى سلسلة، لكنها رفضت واعتذرت بسبب رفض أمها أن تبتعد عنها في هذا السن الصغير.

  وجاءتها الفرصة للمرة الثانية عن طريق نفس المخرج، إذا طلب منها العمل معه في فيلم أخر، 90% من فريق العمل فيه إيطاليين، وبالفعل صورت عددًا من المشاهد في تونس وبقية المشاهد كانت في روما، ووصفة هذه التجربة بأنها كانت رائعة للغاية.

  عام 2007 قامت بأول دور بطولة تحت اسم سناء كسوس في فيلم “الحادثة” مع المخرج رشيد فرشيو، وشاركت في عام 2012 في مسلسل “فرقة ناجي عطا الله” أمام الفنان القدير عادل إمام، ثم توالت مشاركتها التليفزيونية في مسلسلات ” نقطة ضعف، دلع البنات، فض اشتباك”.

  في يونية 2018، أتهمتها خادمتها باحتجازها واغتصابها جنسياً على يد أحد الأشخاص داخل فيلا مديرة أعمالها، وبالفعل قبض عليها لكن تم اخلاء سبيلها من سراي نيابة الشيخ زايد، دون أي ضمانات، مع استمرار التحقيقات في القضية.

  وقد أوضح المحامي ملابسات القضية، مؤكدا أن الفنانة التونسية علمت بأن الخادمة اتفقت مع شخص معين لتوريطها فى أزمة تقوم بترتيبها أثناء تواجدها في منزلها، الأمر الذي دفعها لطلبها مغادرة منزلها وعدم العمل لديها، لتقوم الخادمة بتحرير محضر ضدها تتهمها بالتحريض على اغتصابها.

 سناء يوسف تزوجت من المنتج المصري عمرو مكين وقد رٌزفت منه بابنها الوحيد “ياسين”، مما أدي إلى ابتعادها لفترة عن الساحة الفنية، لانشغالها بتربية نجلها.

 وقد أثارت هذه الزيجة حفيظة متابعي الفنانة على مواقع ” السوشيال ميديا” كون زوجها يكبرها بسنوات عديدة ووصفوه بأنه في عمر والدها وأن الزواج كان رغبة من الفنانة في الشهرة والوصول السريع عن طريق زوجها المنتج، وتكهنوا بأن هذه الزيجة لن تدوم.

 وبالفعل بعد 4 أعوام من الزواج بالتحديد في يونية العام الماضي، أعلنت انفصالها رسميا عن زوجها، الذي أكد أن الحياة بينهما انتهت عند هذا الحد، وأن المواصلة أكثر من ذلك ستسبب مشاكل كثيرة لكليهما، متمنيا لها تحقق النجاح الفني في الفترة المقبلة.