ارشيف
ارشيف

ذهبت لزياره ضريح زوجها فشاهدت بابه يهتز .. وعندما فتحت القبر كانت المفاجأة الصادمة ؟

بدأت الحكايه عندما تقدم لى أحد الشباب من أجل الزواج وكان يعرفنى عن طريق أحد أصدقاء والدى ، وكنت فى ذلك الوقت طالبه فى كليه الهندسه قسم حاسبات فى السنه قبل الاخيره ، ولم يكن لى أى خبره او تجارب فى الحياه ، وعندما رأى أهلى أن الشاب مناسب للزواج تمت الموافقه سريعا ، وكنت لحظتها لا أدرك معنى الزواج أو حياه زوجيه وأسره وأطفال ، فقد كانت كل أحلامى فى ذلك الوقت التخرج وإنشاء مشروع خاص بصيانه الحاسبات وتطويرها ، وكانت لدى أفكار كبيره وطموح كبير فى تطوير أنظمة الحاسبات .

ولكن بعد الارتباط والخطوبه بدأت الأحلام تتبخر رويدا رويدا ، وتحولت الطموحات والأحلام إلى متطلبات الزواج والحياه الأسريه وغيرها ، وكان خطيبى فى هذا الوقت يعمل محاسب فى إحدى الشركات وكان يرفض فكره عملى بعد الزواج ، وكانت كل أفكاره عن الحياه الزوجيه تتجه نحو أن الزوجه تجلس فى البيت من أجل الاطفال ومتطلبات البيت فقط ، وبعد مناقشات كثيره فى هذا الأمر ، لم نصل الى نقطه اتفاق ومع ضغط الأهل فى إتمام الزواج ، أصبحت أحلامى مجرد سراب .

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

ومرت الايام وتزوجنا وبدأت حياتى الزوجيه ، وكانت حياه تقليديه للغايه ممله فى معظم الأوقات ، وأصبحت شهادتى الجامعيه مجرد ورقه لا قيمه لها ، وكنت أحزن عندما أتذكر أننى مهندسه حاسبات بتقدير جيد جدا ، ولكن دون فائده فقد أصبحت حياتى بين جدران المنزل من أجل تجهيز الطعام وتنظيف المنزل .

ومرت الايام على هذا الروتين دون تغيير ، حتى علمت أننى حامل فى شهرى الثانى ، وكان ربما هذا الخبر هو الشئ الوحيد الذى بدأ يعطينى أمل وحافز فى الحياه من جديد ، وبعد عدة شهور أنجبت بنتا جميله ، كانت هى كل حياتى .

ومرت الايام فى صمت شديد ، وكنت كل فتره تعود أحلامى القديمه تراودنى من جديد وحلم إنشاء مركز حاسبات من أجل تنفيذ أفكارى ، ولكن كان زوجى يرفض هذه الأفكار ويعتبرها أوهام لا وجود لها فى أرض الواقع ، وبالرغم من إحترامى الشديد لزوجى ولكن كانت تصيبنى حاله من الضيق الشديد لكلماته التى كانت تقلل من أحلامى وطموحاتى ، وماجعل العلاقه بيننا أسوء هو عدم التعامل معى على إنى إنسانه لها طموحات وأحلام وأحمل شهاده جامعيه وكنت دائما من صفوف المتفوقين .

وكان زوجى له أخ أصغر منه عندما تزوجت زوجى كان فى الثانويه العامه ، وكنت أساعده كثيرا فى مذاكرته حتى حصل على مجموع عالى ومن حبى فى مجال هندسه الحاسبات أستطعت إقناعه بدخول نفس الجامعه ، وكان شاب على خلق كبير ويحترمنى ويقدرنى كثيرا ، وبالفعل دخل الجامعه وكنت اقدم له كل سبل الدعم من أجل التفوق ، والغريب فى الأمر أن زوجى كان سعيد من تفوق أخيه الصغير وكان يدعمه فى تحقيق نفس الاحلام التى حدثته عنها ، وربما كان السبب أن زوجى يرى أن الزوجه وظيفتها هى البيت فقط .

ومرت الايام وحملت فى طفلنا الثانى ، ولكن الحمل فى هذه المره كان صعب للغايه ، وكنت دائما مريضه وكانت حالتى الصحيه ضعيفه للغايه ، وكانت تمر الايام بصعوبه حتى اقترب موعد الولاده .

وفى هذه الأثناء اخبرنى زوجى أنه سوف يسافر لمده اسبوع فى مهمه عمل ، واخبرته أن موعد ولادتى فى هذه الأثناء وإذا سافر لن يكون معى ، ولكنه اخبرنى أن العمل لن ينتظر ولا يوجد فرصه لتأجيل السفر ، وسافر بالفعل وكنت حزينه وأشعر بالوحده الشديده لعدم تواجده معى ، وبعد مرور خمسه ايام شعرت ببعض الالم وكانت والدتى معى فذهبنا سريعا الى المستشفى ، وهناك أخبرنا الأطباء ان حان موعد الولاده ، وقبل دخولى إلى غرفه العمليات اتصلت بزوجى وأخبرته ، فقال إنه قادم فى الطريق بالفعل ، وسوف يصل فى غضون ساعتين وأطمئن على كثيرا .

ودخلت غرفه العمليات وكانت والدتى وأبى واخو زوجى فى الخارج ينتظروننى ، وبعد ساعه ونصف تقريبا تمت الولاده على خير وانجبت ولدا جميلا يشبه القمر ، وخرجت من العمليات وكان الجميع سعداء ، ولكن فى تلك الأثناء جاء اتصال هاتفى إلى اخو زوجى ، أخبروه أن زوجى توفى فجأه !!

وذهب والدى مع اخو زوجى مسرعين إلى مكان زوجى لمعرفه ماهى الحكايه ، وهناك علموا أنه أثناء عودته بالسياره تعرض إلى اغماء شديد فى الطريق ، وأثناء الكشف عليه ، قالوا أنه توفى أثر ازمه قلبيه مفاجئه !

وكانت أسوء اللحظات التى مرت بى فى الحياه عندما علمت بالأمر ،إن أسوء إحساس فى العالم هو أن تعلم أن هذا الإنسان لن تراه مره اخرى ، ومابالك إذا كان هذا الشخص هو زوجك ووالد أطفالك ، كانت حزنى كبير عندما انظر إلى اطفالى وأنا أعلم أنهم سوف يعيشون ايتام وهم فى هذا العمر الصغير .

وبعد مرور ثلاثه ايام من وفاه زوجى ، ذهبت الى زياره قبره انا والأطفال ، ووصلنا إلى القبر ووقفنا أمامه للدعاء له .

وفى تلك الأثناء شاهدت أن باب القبر يهتز من الداخل !!

كان الأمر مفاجئ وصادم ، وغريب بعض الشئ ، لذلك ركزت النظر مره اخرى نحو باب القبر ، وبعد مرور دقيقه على الاقل ، شاهدت أن الباب يهتز بقوه من الداخل ، وأصدر صدى صوت ، استمع له الاطفال أيضا !

لحظتها لم اتمالك نفسى وأخذت الاطفال ، وذهبت مسرعه إلى خارج المقابر ، واخبرت حارس المقابر بالأمر ، والرجل سريعا بلغ عده اشخاص ، وتم إبلاغ بعض المسؤولين .

وجاء الجميع وتم فتح باب القبر ، وكانت الصدمه ؛

حيث وجدنا أن جثه زوجى بجانب باب القبر ! وقد خرج من الكفن !!

وكان أمر صادم للجميع ، وعند الكشف عليه اخبرونى الأطباء أنه توفى منذ دقائق بسيطه !! وذلك يعنى أنه تم دفنه حيا وظل يحاول الخروج كثيرا ، وكان واضح أثر محاولات الكثيره بداخل القبر !

ولكن كان الأمر الاكثر غرابه ، عندما وجدنا أنه كتب مستخدما الطين على باب القبر من الداخل " إن الحياه لاتنتهى بالموت فقط ، ولكن تنتهى بفقدان الشغف ".

المصدر | اوبرا نيوز