محمد حسني مبارك
محمد حسني مبارك

لن تصدق عددها .. أفلام ظهر بها الرئيس الراحل «محمد حسني مبارك» قبل توليه الرئاسة ( تعرف عليها )

تخرج الرئيس الراحل محمد حسني مبارك من الكلية الجوية عام 1950، و ترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائداً للقوات الجوية في أبريل 1972م، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973.

وخلال تلك الفترة من حياته ربما لا يعلم البعض أن الرئيس الراحل ظهر في بعض المشاهد السينمائية وذلك في أحداث ثلاثة أفلام شهيرة ، وظهوره في تلك المشاهد لا يتعدى ثواني محدودة ، وكانت مشاركة الرئيس الراحل في هذه الأفلام قبل توليه رئاسة الجمهورية، وهذه الأفلام هي .

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

فيلم وداع في الفجر

تم إنتاج الفيلم في عام 1956، من إخراج حسن الإمام، مأخوذ عن قصة فيلم أمريكي حربي عاطفي باسم «جسر ووترلو»إخراج ميرفن ليروي عام 1940.

والفيلم بطولة شادية وكمال الشناوي ويحيى شاهين وفردوس محمد وسراج منير، وتدور قصته حول أحمد ضابط طيار الذي يعيش مع والده الغنى والذي يطمع في تزويجه من ابنة شريكه في أعماله المالية، وكان دور الرئيس الراحل هو ضابط عسكري معلم في الكلية الجوية.

ويظهر مبارك في الفيلم كقائد سرب طيران يعطي تعليماته للطيار «كمال الشناوي» حول خطط مهاجمة العدو في حرب السويس 1956.

فيلم ليلة الحنة 

ظهر الرئيس الراحل مبارك بشكل عابر أيضاً كضابط من خلال أحداث فيلم ليلة الحنة وكانت لقطة لمدة ثواني ، الفيلم ايضا كان بطولة كمال الشناوي وشادية وماري منيب وسراج منير وإخراج أنور وجدي عام 1953.

وتدور أحداث الفيلم حول فتاة بسيطة يغرر بها شاب ثرى ويتركها وهى حامل، فتعمل مطربة ولكن ابنها يموت، فيعود الشاب نادماً إليها ويتزوجها بعد عدد من الصراعات مع صاحب الصالة التى تعمل فيها الفتاة.

فيلم العمر لحظة

للمرة الثالثة يشارك حسني مبارك في فيلم سينمائي وهو فيلم "العمر لحظة" حيث ظهر كقائد طيران في مشهد قصير خلال أحداث الفيلم عام 1978 والذي لعب بطولته ماجدة، أحمد مظهر، ناهد الشريف ومحمد خيري ونبيلة عبيد.

وتدور أحداثه بعد هزيمة عام 1967، حيث تتجه الصحفية «نعمت» للعمل التطوعي في إحدى المستشفيات، وهناك تتعرف على مجموعة من الجنود الذين ترتبط بهم برابطة إنسانية قوية، بأحد الضباط برابطة عاطفية، كما تسافر كذلك إلى الجبهة لمساعدة الجنود في حل مشاكلهم وهمومهم، وتتوالى الأحداث.

وفي عام 1975 اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، وعقب اغتيال السادات عام 1981 على يد جماعة سلفية إسلامية مصرية تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي، وظل حاكما لمصر طوال ثلاثون عاما، توفي يوم 25 فبراير 2020 عن عمر ناهز 91 عاما.