أم وولدها - ارشيفيها
أم وولدها - ارشيفيها

بعد وفاة زوجها اكتشفت أن ابنها أعتاد يضع لها المخدر في الطعام وعندما بحثت عن السبب .. كانت الصدمة ؟

 

بدأت الحكايه عندما كنت طالبه فى السنه الاولى بكليه الزراعه وكانت لدى طموحات وأحلام كبيره ، خاصه أننى كنت احب مجال دراستى وكانت لدى رغبه كبيره فى النجاح .

 

 

 آخر أخبار العرب عبر Google News

 

ومرت الايام حتى انتهت السنه الاولى بالجامعه ، وفوجئت أن هناك شاب تقدم الى خطبتى ، ووافق والدى سريعا بدون الرجوع او عرض الأمر لأخذ رأيى ، وبسبب ذلك دخلت فى خلافات كثيره مع والدى بسبب هذا الأمر .

وفى النهايه علمت أن هذا الشاب جاء عن طريق أحد أصدقاء والدى ، لذلك كان أبى لديه رغبه كبيره فى إتمام الزواج .

وبعد مرور يومين جاء الشاب إلى زيارتنا والتعرف على ، ولكن كانت المفاجئه الصادمه أنه ليس شابا كما اخبرونى ، فقد كان رجلا اكبر منى فى العمر بخمسه عشر عاما !

ورفضت الأمر كثيرا ، ولكن لم أستطيع الوقوف امام رغبه وإصرار والدى ، وفى النهايه تم الارتباط والخطوبه ، وكان الاكثر صعوبه فى الأمر ، أنه تم تحديد موعد الزواج بعد ثلاثه شهور فقط .

وكانت حياتى تسير عكس رغبتى ، وعكس طموحاتى التى كنت أحلم بها ، ومرت الايام سريعا حاولت فيها التأقلم مع الوضع الجديد .

حتى جاء موعد الزفاف ، وكننت أشعر بخوف كبير ، وأيضا كان داخلى احساس بالعجز والقلق ، ولم أشعر ابدا اننى سعيده مثل اى عروسه تحتفل بزفافها .

وفى النهايه إستسلمت للأمر الواقع وتزوجت ، وبدأت حياتى الجديده فى محاوله منى لتقبل الأمر والتعايش معه ، ولكن منذ اليوم الأول فى الزواج ، كان زوجى انسان له صفات غريبه واحيانا غير مقبوله .

حيث كان شخص قوى الطباع لايحب أن يناقشه أحد فى قراراته ، وكان أيضا يتعامل معى بالأمر والنهي ، وليس هناك مجال للحديث أو المناقشه .

ومع ذلك كنت اتعايش مع الأمر دون جدال ، وربما كانت شخصيتى لاتحب الخلافات والنزاع الكثير ، فكنت أتجنب الدخول فى خلافات أو مشاكل ، وربما بسبب تلك الضغوط اصيبت بمرض الضغط ولم يمر طويلا من الوقت حتى أصيبت بمرض السكر .

ومرت الايام على هذا الوضع حتى أنجبت طفلنا الاول ، وكان ولد جميل يشبه القمر ، وكانت اجمل لحظات العمر عندما سمعت صوت بكائه لأول مره فى الحياه .

وبدأت حياتى تأخذ منحنى أخر ، حيث بعد وجود ابنى معى أصبحت حياتى لها قيمه وأصبح هناك رغبه فى التعايش أكثر .

ومرت السنوات على هذا الحال ، وكان ابنى يكبر أمام عينى وكنت احلم له بمستقبل كبير ، ولكن زوجى لم يتغير ابدا ، وكانت معاملته دائما قاسيه للغايه ، حتى مع إبنه الصغير ، كان دائما يتعامل معه بغلظه شديده ، ولم يشعره يوما بحنان الاب او محاوله التقرب منه .

وكنت احاول دائما إحتواء الأمر .

وبعد مرور سبع سنوات من إنجاب الطفل الاول ، أنجبت مره اخرى ، وكانت هذه المره فتاه جميله ، وأصبحت سعادتى اكبر مع اطفالى ، واعتبرت أن وجودهم فى حياتى هى اجمل هديه ارسلها لى القدر .

ومرت السنوات على هذا النهج ، وكان زوجى هو اكبر عقبه فى حياتى ، فقد كان دائما يتعامل معنا بدون تفاهم أو اهتمام ، ولم يحاول التقرب من الأبناء وفهم تفكيرهم وعقليتهم ، لذلك كانت معاملته تنعكس على شخصيه الأبناء .

فقد كان ابنى دائما فى حاله عزله ، ويتجنب الجلوس معنا ، وبالرغم من أن عمره كان عشرين عاما ، ولكنه كان دائما بعيد عن والده ، ويخاف من التحدث معه ، وبالرغم من محاولاتى العديده فى التقرب منه ، ولكن لم استطيع القيام بدور الاب فى حياته .

وكلما تحدثت مع زوجى ، أن مايفلعه مع الأبناء ليس صحيح ، وانه لابد أن يتقرب على الأقل من ابننا الكبير حتى لا نفقده ، ولكنه كان يتعامل معى أيضا بنوع من الاستخفاف وعدم الاهتمام ، وكان يرى أن الشده والقسوه هى الطريق الوحيد للتربيه .

ومرت الايام دون تغيير ، حتى جاء زوجى ذات يوم وقال إنه سوف يزوج ابننا من ابنه أحد أصدقائه !

وكنت أرفض الأمر بالطبع ، لأن ابنى مازال صغيرا فى العمر ، وكنت أرفض أيضا أن يتزوج بهذه الطريقه ، ولكن كان أمر زوجى قطعى ، وقد اتفق على كل شئ ، وتزوج ابنى بعد ثلاث شهور فقط ، معنا فى نفس المنزل ، حيث كان زواج تقليدى للغايه ، وكانت زوجته تسكن معه فى غرفته .

وفى يوم من الايام جاء لى اتصال هاتفى من المكان الذى يعمل به زوجى ، يخبرونى أنه تعرض لحادث فى العمل وتم نقله إلى المستشفى ، وذهبت سريعا الى المستشفى ، وهناك اخبرونى أن قطعت حديد كبيره سقطت عليه من الاعلى ، وإن حالته صعبه للغايه .

وبالفعل كان فى حاله غيبوبه تامه بالمستشفى لم تستمر طويلا ، حيث بعد مرور ثلاثه ايام توفى فى المستشفى !

وكان فقدانه له أثر أيضا فى حياتى ، ربما كان انسان صعب وقاسي احيانا ، ولكنه فى النهايه كان زوجى ووالد اطفالى .

وبعد وفاته قررت التفرغ للأبناء وعدم التفكير فى اى شئ اخر ، وحاولت التقرب منهم أكثر وصنع حاله من التفاهم والصداقه بيننا .

ولكن ابنى بعد وفاه والده ، بدأت حياته تتغير كثيرا ، حيث أصبح له رأيه الخاص ، ولا يستمع لأحد سوى إلى زوجته ، وأصبح مثل العصفور الذى كان فى القفص ، وفجأه وجد حريته ، فكان له بعض التصرفات الغريبه .

وفى يوم من الايام استيقظت فى الصباح وأنا أشعر بصداع شديد ، ووجع كبير فى جسدى ، وكانت حاله ربما أشعر بها لأول مره فى حياتى ، ولكن بعد وقت قصير بدأت حالتى تتحسن .

وفى اليوم التالى فى الصباح شعرت أيضا بنفس الحاله ، وبدأ هذا الأمر يتكرر كثيرا معى ، خاصه عندما استيقظ فى الصباح ، ولكن كان بدرجات أقل .

والغريب أننى كنت فى كل ليله بمجرد أن أضع رأسي على السرير ، لا أشعر بنفسي سوى فى اليوم التالى ، وكنت أذهب فى نوم عميق .

وكنت أشعر أن هناك شئ غير طبيعى ، وذات مره كنت فى زياره لإحدى صديقاتى وتحدثت معها فى هذا الأمر ، فقالت اننى لابد أن أذهب إلى المستشفى ربما يكون هناك شئ غير صحيح فى جسدى ، ولكنى لم اقتنع بهذا الأمر ، ولكنها صممت وقالت إنها سوف تذهب معى .

وفى اليوم التالى ذهبنا الى المستشفى وتم الكشف واخبرت الطبيبه بما أشعر به ، فطلبت بعض التحاليل .

وبعدما أجريت التحاليل وتم الفحص ، قالت لى الطبيبه أن هناك نسبه مخدر فى جسدى ، وأن ذلك غالبا يكون ناتج عن استخدام إحدى المسكنات عاليه التركيز ، أو تعاطى المخدرات ، وكان أمر مفاجئ بالنسبه لى ، خاصه أننى لم استخدم مثل هذه الادويه ابدا .

ولكن الطبيبه قالت إن النسبه عاليه فى جسدى ، وليس هناك حل آخر ، سوى أننى تعاطيت هذه الادويه بكثره فى الفتره الاخيره ، ولذلك أشعر بهذه الأعراض ، وقالت إن الأمر خطير بالنسبه لى خاصه أننى مريضه ضغط وسكر ، وإن مثل هذه الادويه لها مضاعفات خطيره على الصحه ، وقد يتسبب الأمر بالوفاه إذا استمر بهذا الشكل !!

وخرجنا من عند الطبيبه ونحن نفكر فى هذا الأمر ، وفى النهايه قالت لى صديقتى أن اتحرى الدقه فيما اتناول من طعام وشراب .

وبالفعل بدأت التركيز فى كل شئ من حولى ، وكان كلام الطبيبه ومااخبرتنى به يثير قلقي بشده ، لدرجه أننى كنت اتحرى الدقه فى اقل الاشياء ، خاصه الطعام والشراب .

وكانت بدايه الشك فى الطعام والشراب الذى اتناوله بداخل المنزل ، ولذلك لكى اكتشف الأمر ، قررت أن احضر طعام خاص لى بدون معرفه أحد من الأبناء ، وإن اتظاهر معهم بتناول الطعام ، على أن اتناول الطعام الذى احضرته بدون علم أحد .

وفى اليوم الأول ، كانت ابنتى تحضر الطعام فى المطبخ بشكل طبيعى ، وبعدما انتهى الطعام ، شاهدت ابنى يدخل إلى المطبخ فى هدوء ، وعندما راقبته عن بعد ، شاهدته يضع قطرات بسيطه من زجاجه دواء كان يخفيها فى ملابسه ، وقد وضع هذا الدواء فى الطعام المخصص لى !!

كان الأمر صادم بالنسبه لى حيث اكتشفت الفاعل فى المنزل ، ولكن كنت اريد معرفه السبب ، الذى يدفعه لفعل ذلك الأمر .

وتظاهرت أن كل شئ طبيعى ، وكنت اتابعه بااستمرار ، حتى اكتشفت أنه يفعل ذلك الأمر ، من أجل قتلى !!

لانه يعلم اننى مريضه ضغط وسكر ، وإن هذا الدواء له اضرار كبيره على صحتى !!

وكان هذا الأمر بتحريض من زوجته !! بعدما استولت على عقله ، وقالت له أن والدتك سوف تتزوج بعد وفاه والدك !!

ولذلك يجب التخلص منها لكى يستحوذ على المال !!

كانت كارثه بكل المقاييس ، ولم أستطيع الصمت كثيرا ، حيث انفجرت غضبا فى وجه ابنى ، وأخبرته أننى علمت كل شئ .

ولذلك قدمت بلاغا رسميا فى ابنى وزوجته بسبب تلك الأفعال السيئه ، ولكن بعد القاء القبض عليهم بيومين ، لم اتمالك نفسي وشعرت بالشفقه عليه .

فذهبت مسرعه وتنازلت عن الشكوى ، وكان ابنى نادما على مافعله وكان يبكى مثل الاطفال الصغيره ، وبالرغم من الخطأ الكبير الذى اقترفه فى حقى ، ولكنى كنت احمل ذلك الذنب فى النهايه إلى والده ، الذى اضعف شخصيته دائما ، ولم يترك له مساحه لاتخاذ القرار ، لذلك كان ابنى ضعيف الشخصيه ، أستمع إلى زوجته حتى عندما حرضته ضد والدته .