مظهر أبو النجا
مظهر أبو النجا

الفنان مظهر أبو النجا يكشف تجربته الأولى مع أكلة الكباب على يد رشدي اباظة .. تفاصيل مثيرة

اشتهر مظهر أبو النجا، بكلمة “يا حلاوة”، و تعود حكـــايتها إلى بداية السبـــعينيات، وقال عنها إن هذه اللزمة طلبها منه المخرج محمود فريد في فيلم “شياطين إلى الأبــد”، وخيــره المخرج بين عدة لــــزمــــات منها “يا خـرابي أو يا مـــه أو يا لهـوي أو يا حــلاوة”، فاختار “يا حــلاوة”، وفوجــئ بأن الجميع يطالبه بها في جميع الأفلام التي شارك بها، وبعدها اشتهر بها وأصبح الجمهور في كل مكان يطـــالبه بقولـــها.

واستعاد الفنان الراحل مظهر أبو النجا، ذكـرياته مع الفنان عبدالحليم حافظ، والفنان رشدي أباظة والذي شاركه أحداث فيلم “حكايتي مع الزمان”.

II الأخبار الأكثر تصفحا الآن:

 
سبحان الله .. رشدي أباظة لم يصلي طوال حياته وأكرمه الله بشيء عجيب قبل لحظات من وفاته
 
فوائد مذهلة عند خلط الكاجو مع العسل للحياة سعيدة وطويلة لكلا الزوجين - طريقة التحضير
 
أشهر فنانات الكويت التي أجرت عملية تحول جنسي .. لن تصدق كيف كانت وكيف أصبحت | شاهد الصور قبل وبعد
 
اذا كنت تشعر بالنعاس نهارًا لا علاقة له بقلة النوم وإنما علامة على مرض خطير .. تعرف عليه ؟
 
تناول الموز قبل النوم : مفيد أم ضار؟ تعرف على الإجابة ؟
 
حكاية « قبلة» أصابت قلب عمر الشريف بمقتل وغيرت اسمه وديانته وحياته ؟
 

وقال مظهر أبو النجا، في تصريحات صحفية، عن عبدالحليم حافظ: “التقيت العندليب نصف ساعة فقط في حياتي، عندما جاء يـــزورنا في كوالـــيس تصوير فيلم حكايتي مع الزمان، إذ كان العمل من إنتـــاجه، وعرفني عليه مخرج الفيلم حسن الإمام وقال له: ده فنان كوميدي جديد اسمه مظهر، ورحب بي العندليب وقال لي أهلا أهلا أهلا، وجلس معي نصف ساعة يتــحدث وتعلمت منه آداب الحـــديث”.

وعن ذكرياته مع رشدي أباظة، قال: “حبيبي رشدي، كان دائما يعـ ــزمني عنده أنا ومحمد نجم، بعد ما نخلص تصوير حكايتي مع الزمان، ويجيب لنا الكـــباب، ويقول لنا كـــلوا أنتوا اللي يشوفكم يقول عندكم أنيمـــيا، وبصراحة رشدي أباظة أول واحد دوقـــني طعم الكبــــاب في حياتي”.

عمل في البداية موظف بشركة نسيــــج الإسكندرية، وقال إن بدايته كانت مطربًا وكان يقــــلد فريد الأطرش، لكنه لم يستمر بســــبب رفـــض الجمهور له، إذ غنــى في حفل عام في فرح ابنة صاحب العمارة التي يسكن بها، ومع أول كوبــــليه غنـــاه قال له عــازف العود: “أنت لا صـ ــوت ولا منــــظر”، ثم ألقى بالعــود من يده.